أهلاً وسهلاً

 

تمتع بالحياة

 

سنطلعك على سر صغير … لا يمكن أن تكون الحياة أجمل مما هي عليه في منطقة خليج كوينتي الواقع في جنوب شرق مقاطعة أونتاريو، كندا. إننا أحد أفضل الأسرار المكتومة في كنـدا. ولكن لا بأس إذا أخبرت الآخرين. إننا لن نلومك على ذلك.

 

تتميز منطقة خليج كوينتي (Bay of Quinte) بكونها مزيج مثالي من العيش الريفي والمديني، تتوفر فيها وسائل الراحة والمتعة على مستوى عالمي، ومعالم طبيعية خلابة وفرصًا للعمل ومهن المستقبل. كما أننا، وهذا هو الأهم، نقع جغرافيًا في وسط العديد من أكثر المدن شهرة في أمريكا الشمالية.

 

إن الحياة في منطقة خليج كوينتي تعني سهولة الوصول إلى العديد من البحيرات القريبة، والغابات، والشواطئ وغيرها من المعالم الطبيعية وتوفر في نفس الوقت وسائل الراحة والمتعة المدينية بما في ذلك مراكز التسوق، والمطاعم المتنوعة، والمدارس وأماكن اللهو والتسلية.   

 

كما نتمتع بالنشاطات المختلفة في الفصول الأربعة المتميزة في كندا وقد رحبنا بمجموعة متنوعة من الثقافات في هذا المجتمع المحلي الفريد الاستثنائي.  

 

تضم منطقة خليج كوينتي أكبر قاعدة عسكرية للقوات الكندية بالاضافة إلى العديد من الشركات الواردة على قائمة فورتيون لأهم 500 شركة في العالم. كما نتمتع بوجود المسارح، والمتاحف، والمعارض الفنية والمطاعم من أرقى المستويات العالمية، ونتطلع إلى الترحيب بكم واستقبالكم في مجتمعنا المحلي.  

 

يتمتع السكان في منطقة خليج كوينتي بالعديد من الخيارات السكنية، ابتداءًا من البيوت الريفية في المزارع إلى البيوت المدينية التي تشمل المنزل المنفصل للعائلة الواحدة، والمنزل شبه المنفصل (ملاصق لمنزل آخر)، والشقق وجميعها للبيع أو للإيجار.

 

تضم منطقة خليج كوينتي عددًا من المجتمعات المحلية، بما في ذلك بيلفيل، وكوينتي ويست، وإقليم برينس إدوارد وتتميز كل منها بأحياء سكنية ومعالم جذابة فريدة تدعوك لاستكشافها والتمتع بها.    

 

بيلفيل

 

تعتبر بيلفيل أكبر المناطق المدينية في خليج كوينتي ويبلغ عدد سكانها 50 ألف نسمة.

 

تعرف بيلفيل بـِ “المدينة الودودة” حيث أنها مجتمع غني بالمزيج من فرص المعيشة الريفية والمدينية التي تدعوك للعيش فيها بما في ذلك الأحياء السكنية التاريخية الراسخة والأقسام الجديدة القريبة منها.

 

توجد في بيلفيل تشكيلة واسعة من المحلات التجارية، والمطاعم ومختلف وسائل الراحة والتسلية، بالاضافة إلى المساحات الطبيعية الجميلة والممرات للتنزه على الواجهة البحرية للمدينة. كما تتوفر أيضًا مجموعة واسعة من المعالم الثقافية، والمراكز ذات المستوى العالمي لصيد الأسماك، وركوب القوارب ورياضة الغولف. كما أن خدمات الترفيه ذات الجو العائلي التي تقدمها هذه المدينة هي في المقام الأول مقارنة بغيرها وتشمل أحواض السباحة، والملاعب، وحلبات التزلج على الجليد، وأحواض التراشق بالمياه للأطفال وغيرها.       

 

أمّا مركز الرياضة والصحة في كوينتي فإنه من أحدث ما تم التوصل إليه في مجال المجمعات الرياضية والترفيهية ويقع بالقرب من الطريق السريع 41 في الطرف الشمالي من مدينة بيلفيل.

 

وتضم بلدية بيلفيل أيضًا المناطق الريفية فوكسبورو، وكوربيفيل، وبلاينفيلد، وروزلين.

 

كما تضم بيلفيل أيضًا أكبر مستشفى في المنطقة بالاضافة إلى غالبية الخدمات الحكومية والمحلية.

 

كوينتي ويست

 

يبلغ عدد سكان كوينتي ويست 43 ألف نسمة، وتقع في شرقي أونتاريو في منطقة تشتهر بجمالها الطبيعي، بالاضافة إلى جذورها التاريخية والعسكرية العريقة. وتقع مدينة كوينتي ويست، بأحيائها الأربعة – ترينتون، وفرانكفورد، وموري، وسيدني، في قلب منطقة خليج كوينتي على مصب الممر المائي ترينت – سيفيرن المعروف عالميًا. وتكتمل هذه الملامح الطبيعية الخلابة بما تتمتع به هذه المدينة من قاعدة اقتصادية قوية، ونشطة ومتنوعة.

ويعمل المزيج المتميز في هذه المدينة من المناظر الطبيعية الريفية والمدينية على إضفاء خليط متنوع من القطاعات الزراعية، والصناعية، والتجارية ومحلات البيع بالتجزئة. يُضاف إلى ذلك ما تقدمه القاعدة العسكرية الجوية للقوات الكندية /الجناح 8 في ترينتون، وهي أكبر قاعدة عسكرية في كندا وأكبر مستخدِم في منطقة خليج كوينتي، حيث تحتفظ مدينة كوينتي ويست بعلاقات شراكة قوية معها.    

تقدم مدينة كوينتي ويست العديد من المنشآت والمرافق العامة، والحدائق، وممرات التنزه والملاعب الرياضية التي تقع في وسط مجتمعنا المحلي وتستضيف هذه الأماكن عددًا من الألعاب الرياضية التنافسية وغير التنافسية. كما تقام فيها سنويًا العديد من المهرجانات والفعاليات التي تشرف عليها البلدية والمجتمعات المحلية. وتعكس المعالم البارزة في المدينة، مثل متحف سلاح الجو الكندي، والمارينا الجديدة في ميناء ترينت وتلال التزلج في باتاوا الطبيعة الجذابة في مدينة كوينتي ويست طوال فصول السنة الأربعة.    

 

إقليم برينس إدوارد

 

يعتبر إقليم برينس إدوارد موطنًا للعديد من مراكز صنع النبيذ والبيرة ذات المستوى العالمي، ويتوافد على هذه المنطقة عشرات الآلاف من السواح في أشهر الصيف للاستمتاع بالشواطئ الرملية وملاعب الغولف الرائعة في هذه المنطقة.

 

يبلغ عدد سكان هذا “الاقليم” 25 ألف نسمة، وقد أصبح مقصدًا للسواح والسكان المقيمين في المدن الكبيرة على مدار السنة.

 

يضم هذا الاقليم القرى التالية: بيكتون، وويلينغتون، وبلومفيلد، وكاريينغ بلايس وكونسيكون.

 

إعمل

 

تتميز الطاقة العاملة في منطقة خليج كوينتي بالتنوع والتعددية تمامًا كما هو حال السكان فيها. ومهما كانت المهرات التي تتمتع بها، فإن أرباب العمل في منطقة خليج كوينتي يحتاجونها.  

 

إننا ندرك أن العثور على عمل، عندما تنتقل إلى كندا، سيكون على الأغلب واحدًا من أهم أولوياتك. وعندما تسكن في منطقة خليج كوينتي، سيكون لديك العديد من قطاعات الوظائف لتختار منها، بما في ذلك قطاع الصناعة، والتصنيع، والزراعة، والبيع بالتجزئة، والبناء، والمال، والصحة، والتعليم والخدمات بما في ذلك قطاعات الفنادق والمطاعم.

 

كما أن منطقة خليج كوينتي هي مكان ممتاز لبدء في نشاط تجاري جديد. وتتوفر هنا عدة موارد محلية وخيارات متنوعة من المواقع المناسبة لمساعدة أصحاب الأعمال الجدد كي ينطلقوا ويحققوا النجاح، بما في ذلك ترينفال ومركز الأعمال التجارية الصغيرة.

 

أما إذا لم تكن مستعدًا بعد لدخول مجال الطاقة العاملة، فإنك ستجد العديد من البرامج التعليمية والتدريبية المحلية المتوفرة للقادمين الجدد في كندا وذلك كي يصبحوا على استعداد للعمل والتوظيف. ومهما كان عمرك، فإنك تستطيع أن تتعلم مهنة جديدة تبني بها مستقبلك، ولدينا الدعم المناسب الذي تحتاجه لتحقيق ذلك.  

 

معدلات الأجور في منطقة خليج كوينتي

(المصدر: موقع الانترنت  living.bayofquinte.ca)

إدارة الأعمال، المال والإدارة:  17.66 دولار

الخدمات الصحية: 22.73 دولار

مبيعات وخدمات: 11.74 دولار

حرف، ومواصلات، وتشغيل معدّات: 20.87 دولار

صناعات أولية: 12.45 دولار

تجهيز ومعالجة، وتصنيع، ومرافق عامة: 15.68 دولار    

 

إلعب

 

يعتبر خليج كوينتي منطقة رائعة للعديد من الأسباب ولكن أفضلها هو … أننا نحب المرح!

 

يمكنك، في الأشهر الدافئة، الاستمتاع باللعب في الحدائق العامة العديدة، والمشي وركوب الدراجات الهوائية وذلك في الممرات الطبيعية المتوفرة في منطقتنا، بالاضافة إلى الاستمتاع بفعاليات التسلية والترفيه في الهواء الطلق في المسارح المكشوفة أو مرافقة الكلب الأليف الذي تقتنيه إلى حديقة الكلاب في داخل زويك بارك في بيلفيل. كما أننا نستضيف عدة فعاليات في الهواء الطلق خلال فصل الصيف بما في ذلك المهرجان الاثني على الواجهة البحرية، ومهرجان RibFest، والمهرجان الايرلندي-الاسكتلندي، ومعرض كوينتي وغيرها من الفعاليات في الهواء الطلق.

 

كما أننا نعشق اللعب على الماء أيضًا. ويوفر خليج كوينتي، ونهر ترينت والعديد من البحيرات في منطقتنا فرصة عظيمة للاستمتاع بأنواع الرياضة المائية مثل صيد الأسماك، وركوب الزوارق، وقيادة السفن الشراعية، وركوب الدراجة المائية والتزلج على المياه وغيرها.  كما تتوفر لدينا الموانئ الجميلة بما في ذلك المارينا الجديدة على ميناء ترينت في كوينتي ويست.  

 

أما خلال الأشهر التي تنخفض فيها الحرارة، فإننا نحب أيضًا اللعب في الهواء الطلق. وتتوفر لدينا حلبات التزلج على الجليد في الهواء الطلق، والتلال الخاصة للتزلج بالمزالق (tobogganing)، والتزلج على الجليد والتزلج على الألواح (snowboarding) في باتاوا. وتبدأ الاحتفالات بموسم الأعياد (عيد الميلاد ورأس السنة) مع مواكب سانتا كلوز في مختلف مجتمعاتنا المحلية خلال شهر نوفمبر / تشرين الثاني، وتتميز كوينتي ويست وبيلفيل بالأضواء الخلابة التي تزين بها البلدية هاتين المدينتين خلال موسم الأعياد.

 

كما نستمتع أيضاً بالعديد من أشكال اللهو والمرح في داخل المراكز المخصصة لذلك. ويقدم مسرح إمباير في وسط مدينة بيلفيل برنامجًا حافلاً على مدار السنة يشارك فيه فنانون عالميون في مجالات الغناء، والكوميديا وغيرها من العروض. كما يعرض مسرح ريجنت في وسط مدينة بيكتون العديد من الفعاليات الحية على الهواء مباشرة. وهناك عدد من دور السينما وغيرها من النشاطات التي نمارسها في الأماكن الداخلية مثل البولينغ (bowling)، وتسلق الحائط الصخري والتزلج على الجليد في الداخل.

 

تعلّم

 

يتوفر في منطقة خليج كوينتي العديد من فرص التعليم للقادمين الجدد.

 

يُشرف على التعليم، في المرحلة الأساسية، للأطفال ما بين (5-14) عامًا، مجلسين للمدارس الحكومية والكاثوليكية. فالمدارس الحكومية يُشرف عليها مجلس المدارس لمنطقتي هاستينغز وبرينس إدوارد، أما المدارس الكاثوليكية فيشرف عليها مجلس المدارس الكاثوليكية في ألغونكين ولايك شور.

 

كما يتوفر عدد من المدارس الثانوية الحكومية والكاثوليكية للطلاب ما بين (14-18) عامًا من العمر.

 

وتقع كلية لوياليست (Loyalist College) ما بين مدينة بيلفيل ومدينة كوينتي ويست وتقدم هذه الكلية أكثر من 60 برنامجًا دراسيًا يركز على مهن المستقبل للطلاب في مرحلة الدراسة ما بعد الثانوي ونظام التعليم المستمر.

 

كما يقدم مركز خدمات الهجرة في كوينتي (Quinte Immigration Services – QUIS) برنامج تعلم الانجليزية كلغة ثانية للكنديين الجدد وذلك في مدرسة لويولا لتعليم الكبار والتعليم المستمر في بيلفيل. ويتم تقديم هذا البرنامج مجانًا للأشخاص المؤهلين للاستفادة من هذا البرنامج الذي يساعد القادمين الجدد على تعلم اللغة الانجليزية بالاضافة إلى الثقافة والعادات الكندية.        

 

تقييم المؤهلات الأكاديمية

 

إذا كنت من القادمين الجدد وترغب في العمل في كندا، فإنك قد تكون بحاجة للحصول على ما يسمى “تقييم المؤهلات التعليمية” (Educational Credential Assessment) أو ما يُعرف أحيانًا بـِ “تقييم المؤهلات الأكاديمية”.

 

إذا كنت قد تابعت تعليمك في بلد خارج كنـدا، فإنك قد تكون بحاجة إلى مقارنة الشهادة التي تحملها، من مدرسة ثانوية، أو كلية أو جامعة، مع المعايير الكندية لتعرف ما إذا كانت هذه الشهادة تعادل دبلوما أو درجة جامعية كندية. وهناك عدة هيئات مختلفة تقوم بإجراءات “تقييم المؤهلات التعليمية” (ECA) مقابل رسوم يتوجب عليك أن تدفعها.  

 

وإذا كنت ترغب في التقدم بطلب للحصول على الإقامة الدائمة في كندا من خلال برنامج الدخول السريع (Express Entry)، فإنك ستحتاج على الأغلب الحصول على “تقييم المؤهلات التعليمية” (ECA) حتى تكون مؤهلاً للحصول على دعوة للتقدم بطلب لهذا البرنامج.   

 

ولا تستطيع وزارة الجنسية والهجرة الفدرالية الكندية (CIC) قبول “تقييم المؤهلات التعليمية” إلا من مؤسسات محددة، ولهذا احرص على الاتصال بمركز خدمات الهجرة في كوينتي (QUIS) إذا لم تكن تعرف بالتأكيد كيفية الحصول على “تقييم المؤهلات التعليمية”. وبالاضافة إلى ذلك، إذا كنت تعتزم التقدم لطلب “تقييم المؤهلات التعليمية” (ECA) من أجل الحصول على وظائف معينة في مجالات مهنية مثل التمريض، أو التعليم، أو الصيدلة أو غيرها من المهن الطبية، فإنك قد تحتاج متابعة هذه الاجراءات من خلال النقابات الخاصة بهذه المهن من أجل الحصول على “تقييم المؤهلات التعليمية” (ECA).  

 

اتصل بنا في مركز خدمات الهجرة في كوينتي (QUIS) للحصول على المزيد من المعلومات.      

 

قبل الوصول إلى خليج كوينتي

 

يشكل قرار الانتقال إلى منطقة خليج كوينتي واحدًا من أهم القرارات التي التي ستتخذها على الاطلاق بالنسبة لك ولعائلتك.

إننا نتطلع إلى الترحيب بك في مجتمعنا المحلي، ولكن قبل أن تقوم بهذه الخطوة، هناك العديد من الأمور التي يجب أن تعرفها عن عملية الانتقال إلى كنـدا.

 

تقدم حكومة كنـدا وحكومة مقاطعة أونتاريو الكثير من الموارد عبر الانترنت لمساعدتك، قبل وصولك إلى كندا، على معرفة ما تحتاجه عن الهجرة إلى كنـدا ونماذج الطلبات الخاصة بإجراءات الهجرة، والاسكان، والرعاية الصحية، والعثور على عمل وغير ذلك.  

 

وبعد وصولك إلى هنا، سيقوم مركز خدمات الهجرة في كوينتي (QUIS) بمساعدتك من أجل الحصول على هذه البرامج والخدمات التي ستحتاجها لتكون عملية انتقالك إلى كندا مريحة بدون عقبات.

 

بعد وصولك   

 

أهلاً وسهلاً بك في كندا وفي منطقة خليج كوينتي الجميلة!

 

إننا في غاية السعادة للترحيب بك هنا ونريد التأكد من أن عملية انتقالك إلى كندا كانت سهلة بقدر الامكان.

 

تتوفر في موقعنا هذا على الانترنت كمية هائلة من الموارد لمساعدتك على التعرف على مجتمعك المحلي.

 

ونقدم أيضًا فيما يلي المزيد من الموارد لمساعدتك على تحقيق أقصى ما تستطيع من حياتك الجديدة في كنـدا:

 

نشرة أهلاً وسهلاً في كندا – http://www.cic.gc.ca/english/pdf/pub/welcome.pdf

 

كما يتوفر على الموقع  www.settlement.org   دليلاً لمساعدة القادمين الجدد على معرفة كيفية الاستقرار بشكل أفضل في كندا. ويقدم هذا الموقع المعلومات بـِ 20 لغة مختلفة على الانترنت:

http://settlement.org/ontario/health/mental-health-and-addiction/stress/alone-in-canada-21-waysto-make-it-better-a-self-help-guide-for-single-newcomers

بلُغتي – InMyLanguage.org هو موقع آخر على الانترنت يقدم معلومات بعدة لغات للقادمين الجدد في أونتاريو، كندا. وقد قام فريق من المترجمين المرخصين بترجمة المعلومات إلى عدة لغات. http://english.inmylanguage.org/

 

نصائح سريعة للاستقرار في كنـدا

 

لم يكن قرار الهجرة إلى كنـدا، على الأرجح، قرارًا سهلاً، ولكنك اتخذته لسبب معين. وإذا كنت قد أصبحت فعلاً في كنـدا، فإنك قد بدأت عملية تحقيق أهدافك وأحلامك.

 

حاول أن تتذكر هذا الأمر عندما تشعر بالاحباط أو الكآبة لأسباب مثل: أوقات الانتظار الطويلة، الاختلافات في الثقافة والتراث، حالة الطقس، الاحساس بالوحدة، النماذج والاستمارات التي يطلب منك تعبئتها، عدم الحصول على عمل، الصعوبات في استعمال اللغة الانجليزية أو غيرها من صعوبات الاستقرار في كندا. إن هذه الأمور كلها هي جزء من عملية الهجرة التي يواجهها جميع المهاجرين تقريبًا.   

 

نقدم لك فيما يلي بعض النصائح السريعة لمساعدتك على مواجهة تحديات العيش في بلد جديد:

 

  1. حافظ على نظرة إيجابية (نصيحة هامة للمهاجرين الجدد). إن الهجرة إلى كندا، والعثور على عمل والاندماج في مجتمع جديد قد تشكل كلها تحديًا كبيرًا للغاية. إن الأشخاص الذين يحافظون على نظرة إيجابية حول تجاربهم الجديدة أو يعتبرونها نوعًا من المغامرة يكونون أكثر قدرة على التعامل مع الضغوط النفسية الناجمة عن عملية الاستقرار في كنـدا.
  2. تعلم اللغة الانجليزية. يستطيع الكثير من المهاجرين الجدد التحدث بالانجليزية ولكنهم بحاجة إلى إجادة اللغة بشكل تام من أجل التواصل مع الآخرين والنجاح في سوق العمل الكندي. حاول، بالاضافة إلى دورات تعلم اللغة الانجليزية  (ESL/LINC)، أن تقيم علاقات صداقة مع السكان الناطقين باللغة الانجليزية، أو انضم إلى مجموعات لتحسين لغتك الانجليزية.  
  3. تقبّل كنـدا بصدر رحب. لقد قمت بخطوة كبيرة من أجل المجيء إلى كندا – احرص على أن تكون جزءًا من بلدك الجديد وأن تعرف عنه كل ما يمكنك معرفته من معلومات – سواء من الأخبار، أو الرياضة أو السياسة. كندا هي الآن بلدك.
  4. احرص على أن تكون لديك خطة بديلة (الخطة ب). ياتي كل واحد غلى كندا بهدف العمل في المهنة التي كان يمارسها في بلده الأصلي. وهذا ما يسميه الكنديون “الخطة أ”. ولكن إذا أردت أن تضمن نجاحك، يجب أن يكون لديك أيضًا “الخطة ب”. الخطة ب هي أي شيء آخر قد تستطيع القيام به إذا لم تتمكن من تحقيق أهدافك الأصلية في كندا. كن منفتحًا على إمكانية المخاطرة وتغيير خططك الأصلية.
  5. تعرف على أشخاص من خارج مجموعتك الاثنية وكوّن صداقات معهم. إن المهاجرين الذين ينجحون في الاندماج في سوق العمل الكندية والحياة الكندية هم أولئك الذين يكوّنون صداقات مع أشخاص من جميع الفئات الاثنية. تتميز كندا بأنها بلد متعدد الثقافات إلى حد كبير. كن منفتحًا على إمكانية تكوين صداقات مع أشخاص من جميع الفئات الدينية والثقافية.  
  6. مارس العمل التطوعي، شارك في تدريب الآخرين، كوّن شبكات من الأصدقاء. إن أفضل طريقة للعثور على عمل والنجاح في كندا هي الانخراط في المجتمع المحلي، والتطوع مع مختلف الجمعيات والنقابات المهنية، والمؤسسات والأعمال الخيرية الهامة في نظرك. ويؤدي هذا بالتالي إلى إقامة شبكة من العلاقات التي ستساعدك على ضمان نجاحك في كندا الآن ومستقبلاً.